الثلاثاء 23 أبريل 2019 7:04 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع تغييرا وشيكا في الجهاز الفني للنادي الأهلي بعد الخروج من بطولة أفريقيا؟

أزمة محمد صلاح تشعل الشارع المصري في 24 ساعة

الشروق
نشر فى : الثلاثاء 28 أغسطس 2018 - 12:10 ص | آخر تحديث : الثلاثاء 28 أغسطس 2018 - 1:05 ص

انشغل الوسط الرياضي المصري خلال الـ24 ساعة الماضية بالأزمة، التي نشبت مؤخرا بين محمد صلاح نجم منتخب المصري وفريق ليفربول الانجليزي واتحاد الكرة المصري، لاسيما بعد التغريدة التي نشرها صلاح أمس الأحد والتي شن خلالها هجوما على الاتحاد بسبب تجاهل أعضائه الرد على رسائله ورسائل المحامي الخاص به، على حد قوله.

وكتب صلاح على حسابه الألكتروني الرسمي "من الطبيعى أن أى اتحاد كرة يسعى لحل مشاكل لاعبيه حتى يوفروا له الراحة.. لكن فى الحقيقة ما أراه عكس ذلك تماما.. ليس من الطبيعى أن يتم تجاهل رسائلى ورسائل المحامى الخاص بى.. لا أدرى لماذا كل هذا؟ أليس لديكم الوقت الكافى للرد علينا"؟! 

 



ومنذ نشر تلك التغريدة، ازدادت التكهنات بشأن الأسباب التي دفعت صلاح للهجوم على الاتحاد المصري، الذي أصدر من جانبه بيانا اليوم الاثنين أكد خلاله رفضه للأسلوب الذي اتبعه وكيل اللاعب رامى عباس مع المنظومة التي تدير كرة القدم فى مصر.

شدد الاتحاد على رفضه لدخول طرف ثالث لإثارة فتنة ووصف بعض طلبات اللاعب بغير المنطقية ولذا رفض أعضاؤه الرد على هذه المخاطبات التى قام بها وكيل اللاعب إلا فى إطار لوائحه.

أشار الاتحاد في بيانه إلى المبالغة فى الطلبات التى وصف بعضها بغير المنطقية، موضحا أنه لن يقبل هذا الأمر، حفاظًا منه على توفير بيئة رياضية قائمة على العدل والمساواة واللعب النظيف، دون تفرقه بين لاعب وآخر.

 



من جانبه، كشف أحمد مجاهد، عضو اتحاد الكرة المصري، خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم عن طلبات صلاح، حيث تضمنت توفير حارسين شخصيين للاعب خارج غرفة إقامته، وتوفير سبل النقل المريحة من وإلى ملاعب المباراة والتدريب، وعدم التقاط أي صور مع نجم ليفربول من جانب أعضاء اتحاد الكرة، إلى جانب مناقشة أي جلسات تصويرية، أو ترويجية مقدما مع محامي اللاعب.

وجاء رد صلاح على بيان اتحاد الكرة من خلال مقطع فيديو بثه على حسابه الألكتروني الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك)، حيث قال إنه تم منعه من الذهاب لتناول وجبتي الإفطار والسحور في رمضان الماضي بسبب اختراق معسكر الفراعنة من جانب الجماهير على حد وصفه.



أضاف صلاح "هذه الطلبات أراها في أي مكان أذهب إليه وبدون أن أطلبها، عندما تواجدت في معسكر المنتخب الأخير لم أتمكن من النوم قبل 6 صباحًا وهو ما يتطلب وجود أمن".

وتابع "عندما أردت الذهاب للسحور أو الإفطار في الفندق منعوني من الخروج بحجة وجود جماهير كثيرة تنتظرني في قاعة الطعام، رغم أن المعسكر من المفترض أن يكون مغلقًا ولكن ذلك لم يحدث".

وعن خطاب اتحاد الكرة الذي انتشر صباح اليوم للإعلان عن إحالته إلى لجنة الانضباط، قبل أن تخرج تأكيدات من المسؤولين بأنه مفبرك، قال صلاح: "الخطاب الذي قيل أنه مفبرك، أعلم جيدًا أنه خرج من هناك".

أوضح صلاح "لدينا الإمكانيات لتأمين الفريق، لننظر إلى الخارج وسنرى أن اللاعبين يتواجدون في المعسكرات ويعيشون بشكل طبيعي دون أي أذى أو اختراق".

وأكد صلاح "إن الخطابات التي أرسلها وكيلي تم تسريبها من قبل اتحاد الكرة وهو أمر غير قانوني ولا أعلم لماذا وكيف يتم ذلك".












أردف لاعب ليفربول قائلا "لا أريد امتيازات، لا مانع لدي أن يتم الرد عليّ والتأكيد على عدم القدرة على إتمام طلباتي، أريد فقط أن أكون في حالة راحة في غرفتي، لا أريد أن يدخل شخص لا أعرفه في غرفتي في أي وقت".

واختتم صلاح حديثه قائلا "ألعب في ليفربول منذ سنة، لم أتكبر خلالها، ومن المستحيل أن يحدث ذلك، فكيف ينتابني الغرور قبل مباراة أمام النيجر".

ويأتي ذلك قبل أيام قليلة من خوض منتخب مصر لقائه المرتقب مع ضيفه منتخب النيجر في الثامن من سبتمبر القادم، ضمن الجولة الثانية بالمجموعة العاشرة في التصفيات المؤهلة لبطولة كأس الأمم الأفريقية المقرر إقامتها بالكاميرون الصيف القادم.

يذكر أن صلاح دخل في خلاف مع اتحاد الكرة في أبريل الماضي على خلفية استخدام صورة اللاعب في لوحات إعلانية، وعلى الطائرة التابعة للمنتخب بعد التأهل لمونديال روسيا، مما سبب له أزمة بسبب تعاقده مع شركة أخرى.

 

 



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك