الثلاثاء 23 أبريل 2019 11:06 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تتوقع تغييرا وشيكا في الجهاز الفني للنادي الأهلي بعد الخروج من بطولة أفريقيا؟

الجزائر.. ودرس التاريخ القريب جدا!!

نشر فى : الأربعاء 13 مارس 2019 - 11:30 م | آخر تحديث : الأربعاء 13 مارس 2019 - 11:30 م

قلبى وقلوب كل العرب مع الجزائر الشقيقة فى هذه اللحظات الحرجة التى تمر بها، حتى تصل إلى بر الأمان إنشاء الله.
فى مثل هذه اللحظات يكون الحماس على أشده، والرؤية ضبابية، وبالتالى فوجود أكبر عدد من العقلاء هو الذى يحول الفوضى والاندفاع إلى فرصة تاريخية للانطلاق.
الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة اتخذ قرارا مهما ليلة الإثنين الماضى بإلغاء انتخابات ١٨ إبريل المقبل، وعدم ترشحه فيها وإقالة الحكومة، والدعوة إلى «ندوة» أو حوار وطنى موسع يضع دستورا جديدا ويرسم ملامح المستقبل.
القرار مهم جدا، لكنه للأسف متأخر جدا أيضا. قرار بوتفليقة يشبه إلى حد كبير ما فعله كل من زين العابدين بن على فى تونس أواخر ٢٠١٠ وحسنى مبارك فى مصر فى ١١ فبراير ٢٠١١. ومعمر القذافى فى ليبيا وعلى عبدالله صالح فى اليمن وبشار الأسد فى سوريا فى نفس العام ٢٠١١. والسؤال الذى يثار دائما فى مثل هذه اللحظات: لماذا تتكرر هذه الأخطاء الفادحة من دون الاستفادة من عبر التاريخ؟!.
لماذا لا يتعظ بعض الحكام من النماذج والأمثلة القريبة جدا. قد نعذرهم إذا كانت الدروس بعيدة وغارقة فى الماضى، لكن المأساة أن دروس بن على ومبارك والقذافى وغيرهم ما تزال حاضرة وحية، والمنطقة وشعوبها ماتزال تعيشها وتتنفسها وتدفع أثمانها بفداحة.
بالطبع السؤال الأساسى يفترض أن نتوجه به إلى بوتفليقة وأركان حكمه وهو: لماذا تأخرتم كل هذا الوقت، بحيث صار الثمن المطلوب دفعه، كبيرا وضخما ومؤلما، ومهينا؟!
كان فى الإمكان اقناع الرئيس بوتفليقة بعدم الترشح للعهدة أو الفترة الخامسة. وقتها كان يمكن لجبهة التحرير والقوى المتنفذة أن تجهز بديلا متفقا عليه. وأغلب الظن أنه كان سيفوز بسهولة نظرا لعدم وجود منافسين أقوياء، فى ظل السياق الذى هيأته السلطة طوال السنوات الماضية. ولماذا كان الاصرار على اهانة واذلال الشعب الجزائرى، بالاصرار على ترشيح بوتفليقة مرة خامسة وهو يعانى امراضا عدة، تفقده القدرة على القيادة الصحيحة؟!
لو حدث ذلك، ما كنا قد وصلنا إلى هذه النقطة الصعبة، التى تجعل الجماهير تجبر رمزا تاريخيا مثل بوتفليقة على الخروج بهذه الطريقة المهينة.
اليوم صار الثمن المطلوب دفعه كبيرا. المتظاهرون يريدون من الرئيس ألا يكون جزءا من المشهد الانتقالى، وكذلك أركان نظامه. هم يريدون منه الانسحاب تماما من المشهد، وأن تكون هناك إدارة مستقلة تماما تقود المرحلة الانتقالية، وتلبى مطالب الشارع، وليس تعبيرا عن كل القوى السياسية الموجودة فى الجزائر إضافة بالطبع إلى القوات المسلحة.
درس الجزائر الأخير يقول إن طبيعة وثقافة الحكم فى غالبية البلدان العربية، لا تسمح بالاستفادة من دروس التاريخ القريب أو البعيد. كل حاكم يعتقد أنه مختلف وأنه محصن ضد التغيير، وأن المتظاهرين مجرد خفنة أو شرذمة من العملاء والمأجورين أو فى افضل الاحوال مغرر بهم!!. ويتم تسخير أجهزة الإعلام الحكموية لتخوين كل مخالف. وفجأة وحينما يكتشف الحكام أن الأمر جد وليس هزلا. نسمع عبارات صرنا نحفظها مثل «فهمتكم.. ولم أكن أنتوى». لكن ذلك للأسف يتم بعد أن يكون وقت التراجع الطبيعى قد فات، وبعد أن تكون معنويات المتظاهرين ارتفعت، وسقف مطالبهم وصل عنان السماء.
لا ألوم بوتفليقة كثيرا، فحالته الصحية كانت صعبة ــ كما قال هو قبل يومين ــ لكن ألوم أركان نظامه، الذين سمحوا للأمور أن تصل إلى ما وصلت إليه.
درس الجزائر يذكرنا بأن الأنظمة المغلقة، والغارقة فى الأوهام مصيرها السقوط المؤلم والمهين، وأن الجميع ينصرف عنها، حينما تلوح أى بارقة تغيير جدى.
الدرس يخبرنا أيضا أن الحكومات والأنظمة الذكية هى القادرة على التصرف السريع، واتخاذ القرارات والإجراءات والحلول المبكرة، حتى لا يتم إجبارها على دفع أثمان غالبية لاحقا.
مرة أخرى نتمنى أن تتمكن الجزائر الشقيقة من تجاوز هذه الفترة الصعبة فى أسرع وقت، وأن يتحلى الجميع بأكبر قدر من التعقل، حتى لا يكون المطلوب أكبر مما يتحمله الجميع.
ومن الواضح أنه لا يوجد كثيرون فى منطقتنا قادرون على التعلم من دروس التاريخ، والمفارقة أنه لم يصر تاريخا بعد. بل حاضر ما يزال يتحرك!

عماد الدين حسين  كاتب صحفي